لاجمد القصص الجنسيه


    قصتى انا وعمتى

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 07/10/2010

    قصتى انا وعمتى

    مُساهمة  Admin في الخميس أكتوبر 07, 2010 4:40 am

    هبل البدء اود انا اقول ان هذه القصه غير حقيقيه ولا تمد للواقع بصله كيف اثرت عمتى لدرجت الهياج لقد كانت عمتى فى سن ال40 وانا فى 20 ولكنها كانت ممشوقت الجمال كبيرت السدى لقد كنت اتمنى ان امارس معها الجنس ولقد كنت عندما ازهب اليها كنت امارس الاده السريه وانا اتخيلها فى احضانى وقررت فى يوم البيات عندها ولقد اخضرت الفياجرا ابن عمتى الوحيد قد زهب فى رحله مع اصدقائه ولقد توفى زوجها منذ 5 سنين فذهبت اليها فكانت ترتدى قميص نوم قصير فاخذت ادلك زبى
    ولكنها لم تلاحض فدخلت غرفت ابنها وكان لديه جهاز كومبيوتر وكان لديه وصلتا للنت ففتحت موقع nexxxواخذت اشاهد الافلام حتى اقترب موعد النوم فحضرت كوبين من اليمون ووضعت الفيجرا فى كوبها وشربنا وذهب كل منا الى غرفته وانا احترق من النار التى فى جسدى انتضارا مفعول الفيجرا وانا اداعب زبى واخيرا سمعت تأوهات من غرفتها فذهبت ونضرت دون ان ترانى فوجدتها عاريتا للمره الاولى فى حياتى كلها ولقد انتصب زبى ولم اتحمله فذهبت الى غرفتى وناديت عليها فاتت وهى تتصبب عرفا فقلت لها انى لا استطيع النوم فلتجلس معى حتى انام وهى وافقت فضللت انظر الى نهديها وما اروعهما نهدين واخذت اتخيلها وهى فى احضانى فلاحضت انها تراقي زوبرى وهو منتصب فادعيت النوم وانا انظر اليها بعين نصف مغمضه فوجدتها تداعب كسها الجميل الوردى الون بايديها الناعمه ثم اخذت تداعب زوبرى بيدها فانتصب اكثر فاكثر وتجرات ورفعت الشورت ونظرت اليه باستغراب شديد نظرا لطول زبى ولكنا راجعت نفسها ولقد قامت الى غرفتها وتركتنى وان اتالم فى الغرفه فقمت ومارست العاده السريه ولعن حدث ما لم اتوقعه لقد تغيرت نظرتها لى فى اليوم التالى ولقد كانت ترتدى بلوزه تظهر بزازه الناعمتين ولقد كان وجهها اكثر اشراقا وفى فترت الظهيره احضرت لى كوبا من الشان وقد وضعت فيه حبت فياجرا ولكننى شربته وبعد فتره اخذت اتصبب عرقا فقالت لى يبدو انك مريض يا مسكين فاخذتنى الى الغرفه واخذت تعمل كمادات وعندما هدات وضعت يدها على زبى المنتصب وقلت لى ما هذا فاحمر وجهى لكنى كنت سعيدا لفتحها هى الموضوع وحاولت رفع الشورت لتراه وانا مانعت وقالت لى دعنى اراه فقلت رافضا لا ولكنا كانت اقوى منى فرفعت الشورت عنى فوجدته منتصبا فامطرته بوابل من القبل فقد وجدت ظالتها واخذفى مصه حتى قاربت على القذف وقذفت لبنى فى فمها فكان مثل بركان حمم لوكنها اخذته فى فمها وابقت عليه كله فقلت لها ياسلام لقد رايتنى عاريا وانا لا هذا ظلم فقالت لى انا لا احب ان اكون ظالمه ولكن بشرط قلت ما هو قالت تشلحنى بيدك فقلت موافق فشلحت البلوزه سم القميص فاندفع لى يدى اجمل وارق نهدين فامطرتهم بوابل من القبل فاخذت اقبلها فى فمها ونهديها وهى تتاوه فقلت لها هل يمكن ان اقبل هنا ويدى الى كسها فلم تمانى فتعريت امامى واصبحت عاريه مستسلمه بين يدى فرايت كسها الجميل الوردى الرقيق فبدل ان اقبله وضعت لسانى بداخله فلقد رايت البلل على الكولوت واخذت الحس والحس حتى اتتها شهوتها مثلى فاغرقنى مائها وقد كنت انا وهى مستمتعين بعد ان مصصت مائها كله قمت اقبلها من فمها وقمت برفعها على السرير وقد اقبلت للنوم فوقها ولكنها ترددت قليلا لكنى كنت اقوى من شدت هياجى واخيرا تحقق حلمى لقد اصبحت اخيرا فوقها وزوبرى بداخل كسها الجميل فاصبحت كالفريسه بين يدى الاسد فاخدت ادخل زبى بها واخرجه وهى تتاوه وكان كل ما يخرج منها هى اوههههههههه اههههههه مش قادره حرام عليك ولكنى لا ابالى فاخذت انيكها حتى قاربت على القذف فسارعت من حركاتى فعلمت هى فقالت لى لا تقذف بداخلى فقلت لها امرك فاخرجت زبى فقذفت على بطنها وقررنا عكس الوضع وكان مازال زبى منتصبا فاستغربت وقالت لى هو مش هينام بقا قلتلها هو لسه عمل حاجه فقالتلى هو ناوى على ايه قلتلها كتيرررررررررررر فقعدت على وهى تضغط على زبى بكسها الجميل وتتاوه ولقد وصلت الى قمت شهوتها فقامت من على وهى تلعب بكسها وابعت يدها وادخلت فمى واغرقتنى بمائها الجميل مرتا اخرى فقالتلى يلا قوم قلتلها لماذا فقالتلى علشان انضف الظروطه دى وهى تشير الى بقع السوائل فقمت فاخذت الملاءه وذهبت الى الحمام وهى تثنى مشيتها لتزيد من هياجى وقد نجحت فى ذلك فذهبت خلفها ورايت خرم طيزها وقد كان ظيقا جدا فوضعت يدى عليه وقد انتفضت عندما احست به وقالت ماذا تريد الان فقلت لها اريد فض بكارت خرمك فقالتلى بعينك فصفعتها صفعتا خفيفه على موخرتها فارتفعت بطيزها فصفعتها عدت صفعات فاستسلمت وقالت لى هل تريد هنا ام على السرسر فاجبت كما تحبى قالت على السرير احسن فوافقت فذهبنا الى هناك فمدت يدها فاحضرت علبه من الكريم وقالت يلا شوف شغلك فاطعت واخذت ادهن زبى بالكريم ودهنت خرم طيزها فانزله صابعى بداخلها وذهب فى وادى اخر فادخلت صابع اخر بجانبه وقالت لا كفايه دخل زبك على صول فاخرجت اصابعى وادخلته واخرجته وهى تقول لا خليه جوه حرام ده بيوجع فكررت الحركه دون مبالاه لكلامها واخرجته نهائيا ودلكته بالكريم مره اخرى وادخلتى واخذت ادلكه عدة مرات لان الحراره فى طيزها تزيب الحديد فقاربت على القذف فقذفت فى خرمها فقالت اهههههههههههههههههههههه ما ما هذه النار احححح اوووووووووو اههههههه فقمت من عليها وذهبنا للحمام معا لنستحم فاخذت الصابون تدلك به زبى حتى انتصب سانيتا فرفعتها وان اقبلها وقالت مش كده لو عليا انا عايزه اتناك للصبح بس انا خايفه عليك قلتلها متخافيش الخير كتير وامطرتها بالقبل ولقد نمت على ظهرى وهى كانت فوقى فلم تكن تمتعنى كفايه فقلبتها وانا من كان بالاعلى ولكنا كانت مرهقه من كثرت الممارسه فقد انقطعت عنها من 5 سنوات فظلت تبكى فاشفقت عليها فقمت وقالت لا لا تخرجه فقلت حسناا واكملت فقالت لى عندما تقذف اقذف بداخلى فقلت لها انتى اتجننتى والحمل قالتلى مش هيحصل فقلت ماشى فاخذت امتعها بزبى حتى قذفت بداخلها فقالت لى يجب ان تكون زوجى الجديد ولقد كنت فى قمت السعاده عند سماع ذلك ووافقت بالطبع وحضرت لى الاكل وكان





    اتمنى ان تكون القصه نالت اعجابكم ولو سمحتم الردود والى عنده قصص او افكار يكلمنى على الايميل يكتبلى ايميله

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 10, 2017 5:01 pm